ساندويتش رز

متابعيني يعرفون أنه رغم حب الكبير للبحرين إلا أنني دائم السفر، أحياناً مرغماً وأحياناً للتغيير، في أحدى السفرات لاحظت ما لفت إنتباهي وأضحكني، رغم أن الأمر مضحك إلا أنه ينطبق على أمور كثيرة أخرى.

كل شخص في فترة الشباب يحاول التمرد، يقوم بذلك لكي يقرر كيف يبني شخصيته المستقلة وينتقل بنفسه من مرحلة الطفولة إلى البلوغ، يكون أول همه أن يخرج عن تلك العادات التي كرهها وهو طفل وكان يكره الإنصياع لها لأن غيره يرغمه على ذلك رغم عدم فهمه لوجوب تلك العادات، ويثور أيضاً على محيطه الذي يرى فيه قالباً يحد من قدرته على الإبداع ويقيد حرياته، فيقرر وبكل عزم أن يكون مختلفاً وفريداً.

إلا أن الكثيرين يحاولون ذلك ويفشلون فلا يكون لديهم خيار سوى الإنصياع لحكم العادة واتباع المألوف، وهناك غيرهم من يفشل، لكن بسبب كبريائه فإنه يرفض الإعتراف بأنه جزء من المنظومة، ويصر على تميزه وأن أرائه ليست أفكار نمطية متوارثة.

فيخرج من تلك الفئة عدد من المظاهر المتضاربة فترى من يدعي أنه غير طائفي لكنه يسمي نفسه بـ”خبير في الشارع” الفلاني، وترى من يسمي نفسه بالسياسي وهو لا يقرأ سوى صحف الدعاية السياسية التي لا تعكس رأي الشارع، والمضحك أن يكون هناك من يسمي نفسه بالليبرالي ولا يرى من الليبرالية سوى الخمرة والرقص، ولا يرضى بالديمقراطية لأنه قد لا تناسبه فيمنع عن غيره الحريات وهو يدعي التحرر، ويسيء الظن في الجميع ليكون ضحية نظرية المؤامرة التي يعاني منها الكثير من العرب.

الكثيرون يحاولون أن يخرجوا عن النمط لكنهم للأسف يكونون كهذا الساندويتش:

Rice Sandwich

ساندويتش بالرز - مطعم في الرياض



أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s