جزيرة الصمود

ذاهباً لبيت صديقي لم أزره من سنين

أضعت الطريق فسألت العابرين

سألت شيخاً بدت عليه أثار السنين

قال: إنعطف يساراً سترى بعض الطغاة

يحملون السلاح ويعدون الطلقات

إنعطف يميناً سترى أثر مسجدٍ هدمته السلطات

و سل بعد ذاك من تراه ، وأحذر من المخبرين

وصلت إلى الشارع المقصود بعد حين

رأيت طفلاً مطرقاً يمشي حزين

سألته عن بيت صديقي فرد بصوتٍ أليم

قال: إستمر في السير حتى ترى قبر الشهيد

إنعطف يميناً سترى قبراً أخر جديد

وتابع المشي لازال في القبور من مزيد

بعد أخر قبر سترى سيارات حطمها المجرمين

بيت صديقك ليس عنها ببعيد

واصلت المسير كل خطوة فيها أنين

أسمع أصوات الثكالى ويتامى المعذبين

وصلت إلى بيت صديقي رأيته دون بابٍ، مُشرعاً للناظرين

سألت أمه: أم علي، ماذا حدث؟ أين الباب وأين إبنك؟

قالت الباب خلعه الظالمين

وعلي في الأسر سجين

وأخوه ضرب وهو هنا فدخول المستشفيات أصبح كدخول العرين

وأخته ذهبت تبحث عن عمل جديد

بعد أن وشى بها الطامعين

وهذا البيت لم يعد ملاذاً كل يومٍ يَطلِقُ عليه لعين.

كل هذا في العهد الزاهر لا أردي كيف بالعهد المهين

أدام الله حكم مليك المخبرين و القاتلين!


One Comment on “جزيرة الصمود”

  1. بوركت يا صافي .. كلمات في الصميم .. نعم هي سترة جزيرة الصمود


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s